صحة و جمال

إنطلاق فعاليات المؤتمر العربى 22 للاساليب الحديثة فى إدارة المستشفيات بمشاركة كوكبةمن وزراء الصحة العرب وهيئة الاعتماد والرقابه الصحية

طه المكاوى

_هيئة الاعتماد والرقابة الصحية تشارك بالجلسة النقاشية الأولى لمؤتمر جامعة الدول العربية حول “أبعاد وتحديات التغطية الصحية الشاملة في النظم الصحية العربية.

_د.احمد طه يؤكد أن أهم ما يميز التجربة المصرية في التغطية الصحية الشاملة هو إلزام المنشآت الصحية بتطبيق معايير الجودة قبل انضمامها للنظام الجديد.

_رئيس هيئة الاعتماد والرقابة الصحية: الهيئة اصدرت ٧ حزم من المعايير حصلت جميعها علي الاعتماد الدولي من الإسكوا وتناسب جميع أنواع المنشآت الصحية من كافة قطاعات مقدمي خدمات الرعاية الصحية.

_د. أحمد طه : التغطية الصحية الشاملة في مصر أثبتت قدرتها علي خفض الانفاق من الجيب علي الصحة ونتوقع وصول الانفاق من الجيب للمعدلات العالمية.

_ تكريم رئيس الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية بالمؤتمر العربي الثاني والعشرون الأساليب الحديثة في إدارة المستشفيات لتأمين الصحي والتغطية الصحية الشاملة: الفرص والتحديات


أكد د.أحمد طه، رئيس الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية، أن أهم ما يميز التجربة المصرية لتحقيق التغطية الصحية الشاملة هو اشتراط تطبيق معايير الجودة الوطنية بالمنشآت الصحية قبل انضمامها للمنظومة الجديدة، مشيرا إلى أن قانون التأمين الصحي الشامل قد ألزم المنشآت الصحية بالحصول علي شهادة اعتماد “جهار” كشرط للانضمام للنظام الصحي الجديد ولتحصيل مستحقاتها من هيئة التأمين الصحي الشامل.

وحول الآليات التي اتخذتها الهيئة للقيام بالمهام المنوطة بها، أوضح الدكتور أحمد طه ان الهيئة قامت بإصدار وتطوير المعايير الوطنية الحاصلة على الاعتماد الدولي من منظمة (الاسكوا)، والتدريب على تطبيقها، وتقديم خدمات الدعم الفني للمنشآت الراغبة في الحصول على الاعتماد، بالإضافة الى الدور الرقابي للهيئة لقياس مدى التزام المنشآت بتطبيق معايير الجودة بشكل مستدام كما حرصت علي قياس رضاء المتعاملين عما يقدم لهم من خدمات صحية.

جاء ذلك خلال مشاركته بالمؤتمر العربي الثاني والعشرون: الأساليب الحديثة في إدارة المستشفيات “التأمين الصحي والتغطية الصحية الشاملة: الفرص والتحديات”، والذي يقام بالقاهرة تحت رعاية الأستاذ الدكتور خالد عبدالغفار، وزير الصحة والسكان، في الفترة من 18 – 19 ديسمبر 2023، وذلك بالجلسة النقاشية الاولى للمؤتمر بعنوان “أبعاد وتحديات التغطية الصحية الشاملة في النظم الصحية العربية”.

شارك بالجلسة النقاشية التي أدارها د.أحمد الجوهري، مستشار وزير الصحة والسكان للتعليم الفني الصحي، د. محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية والوقاية، د.أحمد السبكي، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرعاية الصحية، أ.د حمد المانع، وزير الصحة الأسبق بالمملكة العربية السعودية، د.محمد رسول الطراونة، مدير الأكاديمية الدولية للصحة المجتمعية، الأمين العام السابق للمجلس الأعلى للصحة المملكة الأردنية الهاشمية.

وأشار رئيس الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية، الى أن خطة تطوير نظام التأمين الصحي والوصول إلى تغطية صحية شاملة لجميع المواطنين والخدمات الصحية، تأتي على رأس أولويات الدولة المصرية والقيادة السياسية الرشيدة للرئيس عبدالفتاح السيسي ورؤية مصر ٢٠٣٠، وتتجسد في تطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل التي تمثل ملحمة وطنية تشارك بها كافة القطاعات الصحية من أجل نجاح المنظومة والتوسع بها وضمان استمرار توفير الرعاية الصحية وفقا لأحدث معايير الجودة العالمية، بالرغم من التحديات الراهنة والمتغيرات المتلاحقة إقليميا ودوليا، مشيرا إلى أن التغطية الصحية الشاملة في الانظمة العربية، تتطلب تكاتف جميع الجهود لتعزيز الاستثمار في القطاع الصحي، والتخطيط الاستراتيجي الجيد لتوفير الخدمات الصحية بأعلى مستويات الجودة العالمية وبشكل عادل وفعال، فضلا عن تغيير ثقافة الجودة عند مقدمي الخدمة الصحية والمرضى.

وأضاف، أن معايير الجودة الصادرة عن جهار تتناسب مع كافة وأبسط المنشآت الصحية، مشيرا إلى أن هيئة الاعتماد والرقابة الصحية أصدرت ٧ حزم من المعايير المعتمدة دوليا وتشمل المستشفيات ومراكز ووحدات الرعاية الأولية ومعامل التحاليل ومراكز العلاج الطبيعي والصيدليات والمستشفيات الخضراء، وبذلك تضمن المنظومة الجديدة حصول المريض على خدمة صحية تتوافق مع المعايير الدولية، لافتا إلى أنه يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة عند رصد عدم التزام المنشأة بتطبيق معايير الجودة الصادرة عن GAHAR حرصا على أمن وسلامة المنتفعين بالمنظومة الجديدة.

وقال رئيس الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية، أن المنظومة الجديدة تهدف إلى توفير الرعاية الصحية اللازمة لجميع أفراد الأسرة، والوصول إلى المعدلات العالمية لنسب الانفاق من الجيب للحصول على الرعاية الصحية اللازمة، لافتا إلى أن المؤشرات تؤكد سرعة انخفاض نسبة الإنفاق من الجيب على الخدمات الصحية بعد تطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل بسنة واحدة من 62% إلى 47% لثقة المريض في جودة الخدمة الصحية التي يحصل عليها بالمنظومة الجديدة، وبما يحقق الرفاهة الصحية والاجتماعية والاقتصادية للمواطنبن.

جدير بالذكر، أن المؤتمر العربي الثاني والعشرون الأساليب الحديثة في إدارة المستشفيات “التأمين الصحي والتغطية الصحية الشاملة: الفرص والتحديات يحظى بمشاركة عربية واسعة، بحضور نخبة من وزراء الصحة بالدول العربية، ورؤساء الهيئات العربية ومجالس اعتماد المنشآت الصحية العربية، أعضاء الاتحادات الطبية والنقابات المهنية (الأطباء – الصيادلة – التمريض)، عمداء وأعضاء هيئات التدريس وطلبة الكليات الطبية والصحية والإدارة الصحية وإدارة المستشفيات والمستثمرون بالقطاع الصحي، وممثلو المنظمات الإقليمية والدولية والمجتمع المدني ذات العلاقة بالقطاع الصحي.

وعلى هامش المؤتمر، تم تكريم د.أحمد طه، رئيس الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية على جهود الهيئة المتواصلة من أجل توفير خدمات صحية تتوافق مع أعلى معايير الجودة العالمية وضمان أمن وسلامة المرضى، وما حققته GAHAR من مكانة متميزة وموثوقة بين الجهات والمنظمات المماثلة عالميا.

زر الذهاب إلى الأعلى