صحة و جمال

رئيس الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية ورئيس جامعة المنوفية يناقشان خطة حصول المنشآت الطبية على الاعتماد استعداداً للتأمين الصحي الشامل.


أكد د.أحمد طه، رئيس الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية، أن القطاع الصحي الجامعي من أهم القطاعات التي تقدم الخدمات الصحية وشريك أساسي لنجاح منظومة التأمين الصحي الشامل التي تحظى بدعم القيادة السياسية ومتابعة مباشرة من الرئيس عبد الفتاح السيسي، واعرب عن سعادته بالأرقام والاحصائيات الخاصة بالخدمات التي تقدمها مستشفيات ومعاهد جامعة المنوفية، مثمنا حرص قيادات الجامعة علي توفير خدمات صحية لائقة لأبناء المحافظة والمحافظات المجاورة، فضلاً عما يتمتع به معهد الكبد القومي من مكانة مرموقة في مجال زراعة الكبد، وأكد على الاستعداد التام لفرق العمل بالهيئة للتعاون مع الجامعة لتطوير الخدمات الصحية بما يتوافق مع اعلى معايير الجودة العالمية.

جاء ذلك خلال الزيارة الموسعة التي قام بها وفد الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية إلى جامعة المنوفية لبحث سبل التعاون المشترك بين الهيئة والجامعة خلال الفترة المقبلة في إطار الاستعداد لحصول المنشآت الطبية التابعة للجامعة على اعتماد جهار GAHAR وفقاً لمعايير الجودة الصادرة عن الهيئة والحاصلة على الاعتماد الدولي من (الإسكوا) وذلك في إطار الاستعداد لتقديم خدماتها لمنتفعي منظومة التأمين الصحي الشامل.

في بداية الزيارة، استقبل الدكتور أحمد القاصد، رئيس جامعة المنوفية، الدكتور احمد طه، رئيس الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية والدكتور السيد العقدة والدكتور وائل الدرندلي، أعضاء مجلس إدارة الهيئة بحضور الدكتور صبحي شرف، نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، والدكتور حازم صالح، نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث.

وخلال الاجتماع ناقش الجانبان سبل التعاون المشترك خلال الفترة القادمة في ضوء نتائج زيارات الدعم الفني التي قامت بها فرق هيئة الاعتماد والرقابة الصحية لمنشآت الجامعة وأشاد الدكتور أحمد طه بالنموذج الفريد الذي تقدمه جامعة المنوفية لوحدات الرعاية الأولية والذي يمكن توظيفه في ربط عدد من الأسر عليه بعد تأهيله واستعرض ابعاد منظومة التأمين الصحي الشامل والامتيازات التي تقدمها لمقدمي الخدمات الصحية وفلسفة قيامها على فصل تمويل الخدمة عن مقدميها وأثر ذلك على تحقيق التنافسية بين جميع قطاعات مقدمي الخدمة لصالح المواطنين ، كما أن ذلك هو ضمان الالتزام بمعايير الجودة ، موضحا اهم الاختلافات بين التأمين الصحي الشامل وبين نظام التأمين الصحي القديم من حيث شمولية الخدمة لكل المنتفعين ولكل الأمراض بنفس مستوى الجودة لكل محافظات الجمهورية وكذلك شمولية المنظومة الوطنية الجديدة لكل قطاعات مقدمي الخدمات الصحية وعلى رأسهم القطاع الجامعي.

ومن جانبه، أكد الدكتور أحمد القاصد، رئيس جامعة المنوفية، أن التعاون القائم بين الهيئة وجامعة المنوفية يهدف إلى اتخاذ خطوات جادة لتأهيل المستشفيات التابعة للجامعة للحصول على الاعتماد، مشيدا بجهود هيئة الاعتماد والرقابة الصحية في نشر ثقافة الجودة وبما توفره من خدمات وبرامج تدريبية، وورش عمل وندوات لتنمية مهارات وقدرات العاملين بالقطاع الصحي على تطبيق معايير جودة الرعاية الصحية.

وأوضح رئيس جامعة المنوفية أن المستشفيات الجامعية ومعهد الكبد القومي من أهم الركائز الاساسية في تقديم خدمة صحية متميزة لأبناء محافظة المنوفية والمحافظات المجاورة حيث تقدم المستشفيات الجامعية منظومة علاجية متكاملة قائمة على خبرات اعضاء هيئة التدريس إلى جانب مواكبة التطور العلمي والتكنولوجي في وسائل التشخيص والعلاج، وبرامج طب الأسرة ومكافحة العدوى، مشيرا إلى أن مستشفيات جامعة المنوفية تضم 22 قسم موزعة على 5 مستشفيات هي مستشفى الطوارئ والحالات الحرجة، المستشفى الرئيسي، المستشفى التخصصي، مستشفى علاج الأورام، مستشفى منشأة سلطان وتضم كوادر طبية متميزة.

وأضاف القاصد أن الجامعة تمتلك مراكز طبية متميزة مثل معهد الكبد القومي بالجامعة وهو من اوائل المستشفيات التي بدأت بزارعة الكبد في مصر منذ عام ١٩٩١ ويضم العديد من العيادات المتخصصة بطاقة استيعابية ٣٥٠ سرير إلى جانب معهد علاج الأورام الذي يتولى منذ إنشائه خدمة تشخيص وعلاج مرضى الأورام بالمحافظة والمحافظات المجاورة.

زر الذهاب إلى الأعلى